أخبار عاجلة
بالأرقام.. حوادث إرهابية هزت العالم في 2019 -
8 أندية تتصارع على البقاء في الدوري السعودي -
بومبيو: سنصل بصادرات نفط إيران للصفر -

هل تؤيد عودة العلاقه الخليجيه السوريه؟

الإستفتاءات السابقة

حمّى الانتخابات في تونس

حمّى الانتخابات في تونس
حمّى الانتخابات في تونس

المتابع للسياق التونسي، والمراقب للمشهد من قريب ومن بعيد، يلحظ انطلاقة مبكرة لحمى الانتخابات في تونس.

نلاحظ الأمر على مستوى الأحزاب التي بعضها انقسم وأفرز أحزاباً جديدة، وبعضها الآخر انشق وجمع نخبة منشقة عن أحزاب أخرى، وأسس حزباً جديداً. ومن ثم مزيد من التفريخ وإسهال حزبي لا نظير له.
أصبح المشهد محط سخرية الشعب، عبر شبكات التواصل الاجتماعي، إمّا بسبب الأشخاص المكوّنين لهذا الحزب، وإما للأسماء التي تطلق على هذه الأحزاب. ولم نقل حمى اعتباطاً، فمثلاً عندما رفضت المرشحة عن الحزب الدستوري الحرّ عبير موسى، مصافحة رئيس بلدية القلعة الكبرى لمجرد أنه ينتمي لحركة النهضة، إذ قالت: "بيننا دماء..."! أليس هذا تهديداً للأمن القومي، واستقرار البلاد؟
تلقف إعلامنا الموقر في تونس هذه الحمى، وانطلق في التطبيل والتهليل، ليتسرب الأمر إلى شبكات التواصل الاجتماعي، وفوضى هذه الشبكات، وانعكاسها على المشهد برمته، وعلى الرأي العام، المتعلق بتقنيات هذه الوسائل.
سئم المواطن التونسي هذه الحمّى، وكل هذه المهاترات والمسرحيات الرخيصة التي لا تسمن ولا تغني من جوع، لا تصحح مساراً فاشلاً، ولا تحقق تنمية يتمناها كل مواطن، ولا تقلص من نسب البطالة. ما أفرز أزمة عدم ثقة بين المواطن والأحزاب. وهذا ما أدى إلى العزوف عن السياسة، والعزوف عن كل استحقاق انتخابي (انتخابات، مؤتمرات، ملتقيات، منتديات..)، حتى مشاهدة البرامج السياسية ومتابعتها على التلفزيونات، حيث يعمد بعضهم إلى متابعة برامج الحيوانات على "ناشيونال جيوغرافيك".
لقد أصبحت هذه الحمّى تتاجر بهموم الناس وأزمات البلاد، حتى دماء الشهداء، عوض المساهمة في إيجاد الحلول لهذه الأزمات، ووضع خطط للخروج بالبلاد إلى برّ الأمان، هم يكررون اللغة الخشبية نفسها، ويكررون الخطاب نفسه الذي سئمه المواطن، وتجاوز الأقوال إلى الأفعال، لأن المرحلة تتطلب الجدّية، والعمل بكل شفافية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق رئيس فريق جزائري يكشف عن فضيحة جديدة بمسابقة الدوري المحلي
التالى "نادى الأسير ": الاحتلال الاسرائيلى اعتقل 6000 طفل فلسطينى منذ 2015