أخبار عاجلة
"مابثون": لحظة 1948 مرقمنة -

هل تؤيد عودة العلاقه الخليجيه السوريه؟

الإستفتاءات السابقة

تعرف على القصيدة التي استُقبِل بها السيسي في قمة تونس

تعرف على القصيدة التي استُقبِل بها السيسي في قمة تونس
تعرف على القصيدة التي استُقبِل بها السيسي في قمة تونس

قدم الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي، الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ليلقي كلمته في القمة العربية في تونس ببيت شعر لشاعر النيل حافظ إبراهيم.

وقال السبسي: "يسعدني أن أقدم أخي الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ببيت شعر للشاعر العظيم حافظ إبراهيم الذي أنشد قائلا: "كم ذا يكابد عاشق ويلاقي.. في حب مصر كثيرة العشاق".

بيت الشعر الذي ذكره الرئيس التونسي تكريما لشعب مصر والرئيس عبد الفتاح السيسي،كان من قصيدة "العلم والأخلاق" للشاعر حافظ إبراهيم ، وهي قصيدة تتحدث عن مصر وشعبها ونسائها ودور الأم في إعداد أجيال المستقبل ، وتحوي أبياتها بيت الشعر الشهير أيضا " الأم مدرسة إذا أعددتها ..أعددت شعبا طيب الأعراق".

القصيدة عموديه من بحر الكامل، وجمعها الشاعر الراحل ضمن قصائد أخرى في ديوان من جزئين أطلق عليه "ديوان حافظ".

ولد حافظ إبراهيم الملقب بشاعر النيل في محافظة أسيوط بصعيد مصر في 24 فبراير 1872 وهو من أبرز وأشهر شعراء مصر والشعراء العرب في العصر الحديث.

في العام 1888 التحق حافظ إبراهيم بالمدرسة الحربية ، و تخرج منها ضابطاً ، وعين في وزارة الداخلية المصرية ، وفي العام 1869 أرسل مع الحملة المصرية إلى السودان ولم يكمل الخدمة حيث أحيل إلى الاستيداع بسبب تضامنه مع بعض الضباط المحتجين على تدني ظروفهم المعيشية.

في العام 1911 عين رئيساً للقسم الأدبي في دار الكتب، وتميز بفن إنشاد الشعر، وكانت قصيدته "مصر تتحدث عن نفسها" التي غنتها كوكب الشرق أم كلثوم من أبرز قصائده المحفورة في وجدان وذاكرة المصريين.

توفي شاعر النيل في العام 1932 بعد اصابته بالسكري، حيث أهمل في تناول دوائه حتى داهمته مضاعفات المرض وأدت لوفاته.

في قصيدته "العلم والأخلاق" التي استقبل ببيت شعر منها الرئيس التونسي نظيره المصري يقول حافظ إبراهيم:
كَم ذا يُكابِدُ عاشِقٌ وَيُلاقي.. في حُبِّ مِصرَ كَثيرَةِ العُشّاق
إِنّي لَأَحمِلُ في هَواكِ صَبابَةً.. يا مِصرُ قَد خَرَجَت عَنِ الأَطواقِ
لَهفي عَلَيكِ مَتى أَراكِ طَليقَةً.. يَحمي كَريمَ حِماكِ شَعبٌ راقي
كَلِفٌ بِمَحمودِ الخِلالِ مُتَيَّمٌ .. بِالبَذلِ بَينَ يَدَيكِ وَالإِنفاقِ
إِنّي لَتُطرِبُني الخِلالُ كَريمَةً.. طَرَبَ الغَريبِ بِأَوبَةٍ وَتَلاقي

وفي نفس القصيدة يتحدث حافظ إبراهيم عن المرأة ودورها في تربية الأجيال ويقول:


مَن لي بِتَربِيَةِ النِساءِ فَإِنَّها ..في الشَرقِ عِلَّةُ ذَلِكَ الإِخفاقِ
الأُمُّ مَدرَسَةٌ إِذا أَعدَدتَها.. أَعدَدتَ شَعباً طَيِّبَ الأَعراقِ
الأُمُّ رَوضٌ إِن تَعَهَّدَهُ الحَيا.. بِالرِيِّ أَورَقَ أَيَّما إيراقِ
الأُمُّ أُستاذُ الأَساتِذَةِ الأُلى.. شَغَلَت مَآثِرُهُم مَدى الآفاقِ
أَنا لا أَقولُ دَعوا النِساءَ سَوافِراً ..بَينَ الرِجالِ يَجُلنَ في الأَسواقِ
يَدرُجنَ حَيثُ أَرَدنَ لا مِن وازِعٍ.. يَحذَرنَ رِقبَتَهُ وَلا مِن واقي
يَفعَلنَ أَفعالَ الرِجالِ لِواهِياً.. عَن واجِباتِ نَواعِسِ الأَحداقِ
في دورِهِنَّ شُؤونُهُنَّ كَثيرَةٌ ..كَشُؤونِ رَبِّ السَيفِ وَالمِزراقِ
كَلّا وَلا أَدعوكُمُ أَن تُسرِفوا ..في الحَجبِ وَالتَضييقِ وَالإِرهاقِ
لَيسَت نِساؤُكُمُ حُلىً وَجَواهِراً ..خَوفَ الضَياعِ تُصانُ في الأَحقاقِ لَيسَت نِساؤُكُمُ أَثاثاً يُقتَنى ..في الدورِ بَينَ مَخادِعٍ وَطِباقِ
تَتَشَكَّلُ الأَزمانُ في أَدوارِها دُوَلاً... وَهُنَّ عَلى الجُمودِ بَواقي فَتَوَسَّطوا في الحالَتَينِ وَأَنصِفوا ..فَالشَرُّ في التَقييدِ وَالإِطلاقِ
رَبّوا البَناتِ عَلى الفَضيلَةِ إِنَّها .. في المَوقِفَينِ لَهُنَّ خَيرُ وَثاقِ وَعَلَيكُمُ أَن تَستَبينَ بَناتُكُم ...نورَ الهُدى وَعَلى الحَياءِ الباقي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق «طاولة الأهلي» تهيمن على الذهب
التالى بحضور الرئيس وعضوَي شرف.. الهلال ينهي تحضيراته لملاقاة الاتفاق في ربع نهائي كأس الملك